عربية ودولية

الهند: انتشال أولى الجثث من نفق دمرته كارثة الفيضانات… 161 شخصاً لا يزالون مفقودين

انتشلت فرق الإنقاذ، الأحد، أولى الجثث من نفق مسدود في مجمع للطاقة في واد شمال #الهند دمره فيضان مفاجئ قبل أسبوع، حيث لا يزال 161 شخصا في عداد المفقودين.

وقُتل العشرات في ولاية أوتارانتشال عندما اجتاح الطوفان — الذي يُعتقد أنه نتج عن انزلاق جزء من كتلة جليدية أسفل سفح جبل أو بحيرة جليدية تخترق ضفافه — وادي ريشيغانغا في غضون دقائق ودمر الطرق والجسور والمباني.

ووسط تحذيرات من احتمال ارتفاع منسوب الأنهار مجددا، تم انتشال جثث ثلاثة ضحايا من النفق، حيث يعتقد أن 30 شخصا على الأقل تمت محاصرتهم وسط الطين والصخور.

وسادت آمال في بداية الأمر في أن من علقوا في الداخل ربما لا يزالون على قيد الحياة متحصنين في الجيوب الهوائية. لكن الشرطة ذكرت أنه تم العثور على جثتين أخريين في قرية مدمرة قريبة، ليرتفع العدد الإجمالي إلى 43.

وكان من بين الذين تم التعرف على هويتهم آلم سينغه، وهو أب لطفلين. وتلقت عائلته مكالمة من مسؤولي الإنقاذ في وقت مبكر الأحد لإبلاغهم بالعثور على جثته.

وذكر شقيقه أن عليهم الآن إيجاد طريقة لإخبار بناته الصغيرات. وقال سورات سينغ لفرانس برس “كنا ما زلنا نأمل في الافضل. لكن علينا الآن أن نبلغهم. لقد ذهب الى عمله في ذلك اليوم مثل أي يوم آخر لكننا لم نعتقد قط أن مثل هذا الأمر سيحدث”.

وتعمل فرق الإنقاذ على مدار الساعة لإزالة الطين والحطام من النفق في محطة تابوفان للطاقة الكهرومائية.

ونظم بعض أقارب الضحايا احتجاجات عند المدخل متهمين السلطات بعدم العمل بالسرعة الكافية للعثور على المفقودين.

وحذرت السلطات السكان من ارتفاع جديد في منسوب المياه لكن السكان المحليين تجمعوا حول النفق مجددا الأحد بانتظار الحصول على المعلومات. وكان معظمهم زملاء الأشخاص العالقين الذين نجحوا بالفرار عند وقوع الكارثة.

 

المصدر: أ ف ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى