تقارير وملفات

زخم اتصالات وجهود أميركية تسابق البواخر الإيرانية!

كتبت غادة حلاوي في “نداء الوطن”:

بخطوات متسارعة واتصالات على اكثر من مستوى وبين أكثر من دولة وضع ملف الغاز المصري على النار. موافقة حكومية استثنائية للوزراء لزيارة رسمية الى سوريا تنهي قرابة 12 عاماً من القطيعة على مستوى العلاقات الرسمية بين البلدين، وانطلاق عجلة النفط العراقي باتجاه لبنان لترسو الباخرة الاولى على شواطئه خلال ايام، على ان تليها بواخر اخرى. المشروعان انطلقا بدفع اميركي مباشر ترافق مع وعد مدير المخابرات الاميركية بمساعدات اضافية عند تشكيل الحكومة. الهدف واضح وجلي هنا حيث تسعى اميركا وفق ما تتلمسه مصادر وزارية واخرى تعمل على ملف الغاز المصري الى احداث حلحلة لأزمة لبنان في محاولة لتطويق وصول بواخر المازوت الايرانية.

فللمرة الاولى منذ العام 2011 سيقوم وفد وزاري رسمي بزيارة الى سوريا. وقد صدر مؤخراً قرار رسمي وبمرسوم استثنائي موقع من رئيسي الجمهورية العماد ميشال عون وحكومة تصريف الاعمال حسان دياب بتفويض وفد وزاري لبناني بزيارة سوريا يتألف من نائبة رئيس حكومة تصريف الاعمال زينة عكر (بصفتها وزيرة الخارجية بالوكالة) ووزير المالية غازي وزني ووزير الطاقة ريمون غجر والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، والهدف اعادة تفعيل اتفاقية استجرار الغاز المصري، عن طريق الاردن – سوريا الى لبنان. الموعد لم يحدد بعد لكنه مرجح في غضون الايام القليلة المقبلة، ويتم العمل على اعداد جدول الاعمال الذي سيكون محصوراً بملف الغاز الذي يوفر انجازه نحو 450 ميغاوات ما يكفل زيادة ساعات التغذية بمعدل 13 ساعة يومياً خصوصاً مع وصول النفط العراقي المرتقب في غضون أيام. خلال زيارته الاخيرة موفداً من رئيس الجمهورية وبالتعاون مع المعنيين بالشأن اللبناني – السوري انجز المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم الخطوات التمهيدية للزيارة ليصدر رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب موافقة استثنائية لتفويض وزير الطاقة والوزراء الباقين البحث في اتفاقية الغاز من مصر عبر الاردن وسوريا وصولاً الى لبنان. لكن اي اجتماع للوزراء مع رئيس الحكومة لم يعقد بعد ولم يبلغ الوزراء موعداً نهائياً ولا جدول الاعمال ولو ان التحضيرات جارية وثمة رغبة لدى سوريا بالتعاون مع لبنان خصوصاً وان الخط من الاردن الى سوريا اي حمص تحديداً بات جاهزاً وتبقى بعض الخطوات التقنية والتنفيذية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى