أخبار محلية

ما هو مصير العام الدراسي

عقد اجتماع ضم الى الامين العام للمدارس الكاثوليكية الاب يوسف نصر، كلا من رئيس اتحاد لجان الاهل في المتن الاستاذ عبدو جبرايل، رئيس اتحاد هيئات لجان الاهل في المدارس الخاصة الاستاذ ريمون فغالي ونائب رئيس اتحاد لجان الاهل في كسروان جبيل الاستاذ ايلي خوري.

وعبر الأب نصر في كلمة له عن “خطورة الوضع التربوي الحالي، وضرورة التشارك والتعاون لإنقاذ التربية في لبنان”، ثم عرض كل من الحاضرين “تصوره المبني على دراسة علمية لخطة إنقاذ العام الدراسي”. وفي الختام اتفق المجتمعون على البنود التالية:

– عقد لقاءات مكثفة في فرصة نهاية الاسبوع بين مسؤولي الاتحادات.
– الهدف من هذه الاجتماعات وضع خطة متكاملة طارئة عملية وقابلة للتنفيذ تشمل مسؤولية كل من المدرسة ولجان الاهل والاهل لايجاد حلول عملية وتذليل العقبات التي تعوق انطلاقة العام الدراسي.
– مراجعة الهيئات العامة للحصول على موافقة ودعم لجان الاهل للخطة المقترحة.
– إعداد بيان تفصيلي بالخطة ينشر في وسائل الاعلام ويعبر عن التزام لجان الاهل في المدارس.
– الالتزام بإصدار البيان المرتقب في مهلة أقصاها يوم الاربعاء في الاول من أيلول 2021 لكسب الوقت والتقاط كرة النار قبل وقوعها.

أما الخطة فتشمل ما يلي:
كل الدراسات تشير الى حتمية الزيادات نظرا لارتفاع كلفة مصاريف التشغيل وضرورة انصاف المعلمين في حقوقهم الاساسية. ولئلا تعوق هذه الزيادات مسيرة المدرسة وترهق كاهل الاهل، هذه الخطة تشمل ما يمكن أن تقوم به المدرسة بالتعاون مع لجنة الاهل بما فيه مطالبة الدولة بالقيام بواجباتها ومناشدة الجهات المانحة الداخلية والخارجية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى