أخبار محلية

فرعون : مظاهر الامن الذاتي مرفوض و لمحاسبة المعتدين

رأى الوزير السابق ميشال فرعون أن “ما شهدته بلدة مغدوشة من اعتداء على أبنائها يشكل سابقة مع خطر تكراره بين بلدات أخرى إن لم تتخذ إجراءات قاسية بحق المعتدين”.

ولفت في بيان، الى “رفض أي غطاء سياسي أو حماية للمعتدين ومنع محاسبتهم، ما قد يشجع على مظاهر الأمن الذاتي التي تعيدنا الى زمن ولى، بينما المطلوب، اليوم أكثر من أي وقت مضى، تحصين الاستقرار الأمني وتعزيز التضامن الوطني”.

وأمل أن “نسمع في الساعات المقبلة بيانا عن توقيف المعتدين من بلدة عنقون، بالتزامن مع مبادرة بين فاعليات المنطقة تجاه أهالي مغدوشة وفاعلياتها وبلديتها، إذ لا يجوز، بحجة الوضع الاجتماعي وأزمة المحروقات التي تشمل جميع اللبنانيين من دون تمييز، أن يهدَّد أمن أي مواطن وأي بلدة”.

وقال فرعون: “تملك مغدوشة خصوصيتها وموقعها التاريخي والديني، ونتضامن اليوم مع أهلها، ولن نسكت معهم عن أي اعتداء يتعرضون له، ونناشد الجيش والقوى الأمنية العمل على تجنب تكرار ما حصل وحماية البلدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى