رأي

هل معركة الرئاسة هي السبب الرئيسي لعرقلة الحكومة ؟

اشارت مصادر قريبة من الرئيس المكلف نجيب ميقاتي أن ما حصل معه أخيراً في القصر الجمهوري خطير جداً، إذ ان رئيس الجمهورية ميشال عون طلب منه نهار الخميس وبعد الإتفاق على معظم أسماء الوزراء الجدد أن يوقع على تعهّد خطّيّ يتضمّن الموافقة على إقالة خمسة مسؤولين عند تشكيل الحكومة، أبرزهم حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وقائد الجيش جوزيف عون ورئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود وعندما رفض الرئيس ميقاتي هذا الأمر شارحا للرئيس خطورة هذه الخطوة اللادستورية، تم منع سيارة ميقاتي من الوقوف عند باب القصر، فاُضطُرّ أمن رئاسة الحكومة المكلف إلى تغيير السيارة التي ستعيد ميقاتي من باب الحرص الأمني، وهذا ما جعل ميقاتي ينتظر طويلاً عند باب القصر حتّى تصل سيارته.
وبعد مغادرة ميقاتي القصر الجمهوري، أجرى اتصالاً هاتفيا بمفتي الجمهورية ليعلمه بهذه التطورات ويضع بين يديه ورقة الإعتذار إذ أن ما طلب منه رئيس الجمهورية يشكل خرقا فاضحا للدستور وسابقة خطيرة جداً ولكن يبدو ان رئيس الجمهورية مصمم على إزالة اي شخصية يمكن ان تنافس صهره على رئاسة الجمهورية #منقول عن صفحة المحامي لوسيان عون

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى