أخبار محلية

اشكال مغدوشة

ذكرت قناة الـMTV” أنّ قيادتي “حزب الله” و “حركة أمل” طلبتا من الجيش التدخل لفض الإشكال بين بلدتي عنقون ومغدوشة وفرض السيطرة على الأرض وتوقيف جميع المعتدين مهما كانت انتماءاتهم.

وتشهد بلدة مغدوشة أجواء من التوتر، بعدما دخل عدد من شبان بلدة عنقون الى أطراف منازل بلدة مغدوشة، وقاموا بضرب الاهالي وتكسير سيارات ومزارات في البلدة.

ومع هذا، فقد تصاعدت حدة التوتر بين البلدتين اثر دخول عناصر مخفر مغدوشة الى عنقون بحثاً عن المعتدين في الاشكال الذي وقع في البلدة قبل يومين.

وكانت مندوبة “لبنان24” أفادت بأن قائد الجيش جوزيف عون يتابع موضوع الاشكال الدائر بين بلدتي مغدوشة وعنقون، وقد وصلت الى المكان أكثر من 20 الية تابعة للجيش.

وأفادت المعلومات أن بلدية مغدوشة أجرت اتصالاً مع مكتب رئيس مجلس النواب نبيه بري طالبة المساعدة في وضع حد لما يجري بين البلدتين.

وفي السياق صدر عن حركة امل التالي: “تؤكد حركة أمل ألا علاقة لها بأي شكل من الأشكال بما حصل في بلدة مغدوشة وتعتبر أنه أمر غير مقبول على الإطلاق، و لا يمت إلى أدبيات العيش المشترك التي لطالما تمسكت بها الحركة ودفعت الدم في سبيلها وفي سبيل حماية مغدوشة والإبقاء عليها أيقونة في الجنوب. إن الحركة تتابع مع الجيش والقوى الأمنية وفعاليات مغدوشة التطورات الجارية ولن تقبل بإستمرار الوضع الراهن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى