على مدار الساعة

غرد النائب بلال عبدالله عبر حسابه على “تويتر”: “في كل مرة نقارب فيها في المجلس النيابي موضوع قانون الانتخابات وارتباطه العضوي بمسألة مفهوم دولة المواطنة، تتكشف كل عيوب وموروثات واصطفافات الفكر الطائفي اليميني السلطوي. لا مستقبل لهذا البلد، ولا خروج من هذا المستنقع ،إلا بالعلمنة. ربما ليس الآن، ولكن قريبا، ولا خيار آخر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى