عربية ودولية

وزارة الخارجية الإيرانية:”على واشنطن إدراك أنه ما من خيار أمامها سوى التخلي عن إدمانها للعقوبات والتحلي بالسلوك المحترم تجاه طهران”.

استنكرت إيران اليوم عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة على أربعة إيرانيين بسبب مخطط مزعوم لخطف صحفية أميركية من أصل إيراني، قائلة إن الخطوة تعكس “إدمان” واشنطن للعقوبات.

وفرضت وزارة الخزانة الأميركية أمس الجمعة عقوبات على الإيرانيين الأربعة قائلة إنهم عملاء للمخابرات مسؤولون عن المخطط الفاشل.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية في تغريدة نقلا عن المتحدث باسمها سعيد خطيب زاده: “إن الداعمين للحظر والمنتفعين به في الولايات المتحدة وجدوا أن جعبتهم باتت فارغة مقابل المقاومة القصوى للشعب الإيراني، وجاءوا هذه المرة باستخدام سيناريوهات هوليودية في محاولة لتفعيل سياسة الحظر”.

وأضاف: “على واشنطن إدراك أنه ما من خيار أمامها سوى التخلي عن إدمانها للعقوبات والتحلي بالسلوك المحترم تجاه طهران”.

وتأتي العقوبات بعد أن اتهم مدعون أميركيون الأربعة في تموز بالتآمر لخطف الصحفية والناشطة الحقوقية التي تنتقد طهران والتي أكدت رويترز من قبل أنها الأميركية من أصل إيراني مسيح علي نجاد.

ووصفت إيران المؤامرة المزعومة بأنها لا أساس لها.

وذكرت وزارة الخزانة الأميركية أن من فُرضت عليهم العقوبات هم مسؤول المخابرات البارز في إيران علي رضا شاه فاروقي فرحاني وعملاء المخابرات الإيرانية محمود خزين وكيا صديقي وأوميد نوري.

وتجمد العقوبات جميع ممتلكات الأربعة في الولايات المتحدة أو تحت الولاية الأميركية وتحظر أي تحويلات بينهم وبين مواطنين أميركيين.

وأوضحت الوزارة أن غير الأميركيين الذين يجرون تحويلات معينة مع الأربعة يمكن أن يخضعوا أيضا للعقوبات الأميركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى