أخبار محلية

ضاهر وتقدمه في دائرة زحلة

الصوت

يبدو أن النائب ميشال ضاهر الكاثوليكي إبن بلدة الفرزل في دائرة زحلة الانتخابية، متقدما على أقرانه ومنافسيه في هذه الدائرة، مستفيدا من تجربته البرلمانية الغنية بالمواقف والتشريع، وقد أظهر استقلالية خالصة في كل المواقف التي إتخذها الى جانب الناس وضد السلطة السياسية، ويكاد أن يكون النائب الوحيد الاستقلالي والمستقل والذي يحمل مشروعا انمائيا  يرفع بمستوى معيشة المواطن في  البقاع وكل لبنان.

لم يتردد ضاهر في تقديم إستقالته من  تكتل لبنان القوي (تكتل رئيس الجمهورية) ولو للحظة واحدة من أجل الوقوف الى جانب الناس وحمل همومهم ومشاكلهم، كما أنه قدم استقالته من الهيئة التنفيذية للمجلس الاعلى للروم الكاثوليك عندما لمس أن عضويته في هاتين المؤسستين لا تتوافق مع تطلعاته وأهدافه التي تعمل للانماءالحقيقي ومساعدة المواطنين في حقوقهم بحياة كريمة ولائقة، قراراته هذه نابعة من قناعاته الوطنية والانسانية والسياسية المستقلة يتخذها دون الرجوع الى مرجعية داخلية أو اقليمية أو دولية حكمه ضميره الوطني والانساني فقط لا غير.

وتشير المصادر الانتخابية المراقبة في دائرة زحلة الانتخابية الى أن النائب ضاهر يحوز بشخصه وعلاقاته مع أبناء منطقته بما يفوق أي حزب موجود في هذه الدائرة الانتخابية، وقد حسم خياراته في إختيار شخصيات وازنة شعبيا وإنمائيا مناطقيا ووطنيا لتكون على لائحته تاركا المقعد الثاني للروم الكاثوليك حرا احتراما للقرار الزحلي.

وتضم اللائحة النائب ميشال ضاهر عن المقعد الكاثوليكي، المهندس سمير صادر عن المقعد الماروني، المحامي يوسف قرعوني عن المقعد الأورثوذكسي، الدكتور عمر حلبلب عن المقعد السني، رجل الاعمال فراس ابو حمدان عن المقعد الشيعي والمهندسة مارتين دمرجيان عن المقعد الأرمني.

هذا فيما لم يعلن حتى الان عن أي لائحة في هذه الدائرة حيث تنشط الاتصالات واللقاءات من اجل نسج التحالفات لتشكيل اللوائح، حيث أن الاحزاب ستعلن عن مرشحيها تباعا خلال الايام المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى