إغتراب

غرفة التجارة اللبنانية الجورجية: هدفنا تعزيز فرص الاستثمار

بهدف خلق فرص استثمارية جديدة للبنان خصوصاً في الأوقات العصيبة التي يشهدها الإقتصاد اللبناني، نظّم المجلس العالمي للأعمال والتجارة بالتعاون مع غرفة التجارة الجورجية اللبنانية منتدى الأعمال الدولي انطلق في جورجيا الذي استمرّ على مدى 3 أيام في القاعة التاريخية في فندق بيلتمور، التي كانت البرلمان السابق ايام الاتحاد السوفياتي في تبليسي.

حضر المؤتمر ممثلون عن وزارة الخارجية الجورجية، وزارة الاقتصاد والسياحة والزراعة بالإضافة لغرفة التجارة الجورجية وغيرها من الجهات الرسمية التي أجمعت وأثنت عبر المشاركين الرسميين على دور غرفة التجارة الجورجية اللبنانية بتفعيل العلاقات التجارية والاستثمارية كما شارك رجال أعمال ومستثمرين من لبنان، مصر، الاردن، لاتفيا، الهند، الولايات المتحدة وقبرص بالإضافة لعدد من الدول الأخرى.

حكمت أبو زيد الرئيس الفخري لغرفة التجارة الجورجية اللبنانية، اعتبر أن هذا المنتدى يأتي استكمالاً لما بدأته الغرفة من نشاطات في السابق واعتبر أن هناك مسؤولية وطنية “تجعلنا نسعى لخلق أسواق جديدة للبنان خاصة للخروج من الأزمة”.

وأضاف: “أتينا لنعيد عجلة الحياة الى العلاقات الثنائية بين جورجيا ولبنان. واتينا انطلاقاً من حسّ المسؤولية الوطنية التي تحتّم علينا عدم الاستسلام. نسعى اليوم إلى تصدير الإبداع اللبناني في كل المجالات: الموضى وصناعة الألبسة، الثقافة، تكنولوجيا المعلومات، المسرح، النبيذ اللبناني، العرق اللبناني، المأكولات والصناعات الغذائية والمطبخ اللبناني”.

وختم أبو زيد: “إن الصراعات الدولية تزداد اليوم، ومعها تكبر التحديات. الحرب تهدد اوروبا. ونحن كغرفة تجارة نعتبر أن لا خلاص إلا بالسعي إلى تحقيق السلام والاستقرار في كل البلدان… وهذا هو المدخل الى النمو والاقتصاد والازدهار”.

قنصل لبنان في جورجيا، ورئيس غرفة التجارة الجورجية اللبنانية والمجلس العالمي للاعمال والتجارة الدكتور أنستاس المرّ اعتبر في كلمة القاها أنه على مدى السنوات السبع الماضية، انتقلنا من حدث إلى آخر ولكننا انتقلنا أيضًا من إنجاز إلى آخر: العقارات والاستثمارات وتجارة السلع والخدمات والأغذية والمشروبات ومبادرات السفر والسياحة هي من بين المبادرات العديدة التي قمنا بها وسهّلنا حصولها. لدينا شراكة جديدة مع العديد من الشركات بالإضافة إلى العديد من المشاريع القادمة في العقارات والطاقة المتجددة والصديقة للبيئة والزراعة والسياحة”.

كما شكر “الرئيس الفخري للغرفة حكمت أبو زيد على جهوده ودوره في المساهمة في إنجاح المنتدى”.

تلى حفل الافتتاح لقاءات استمرّت لمدة يومين حيث التقى خلالها رجال أعمال لبنانيون نظراءهم الجورجيين بدعم وتواجد رسمي وحكومي كما سعى المؤتمر الى ايجاد آفاق استثمارية جديدة لكل من شارك فيه.

الجدير ذكره أن هذا هو المؤتمر الثاني الذي تنظمّه غرفة التجارة الجورجية اللبنانية والذي يأتي استكمالاً للنشاطات التي بدأتها الغرفة عام 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى